يعتبر الناموس او الباعوض من الحشرات المعروفه لدى الانسان, والناموس “الباعوض” يلازم الانسان فى كثير من الاماكن الى درجه الزهق والملل, ويمكن وصف الباعوض “الناموس” بانها افضل صديقة مؤذيه وغير وفيه, فالبرغم من ان الناموس او الباعوض يسعى وراء الانسان فى اى اتجاه يذهب اليه, وطبعا ذلك ليس بغرض تقديم المساعدة او الحفاظ عليه, وانما يقوم الباعوض بذلك بغرض المصلحه والحصول على ما ترغب فية وهو غذائها من الدم ليس فقط الانسان بل والحيوان ايضا كما يوجد منها الناموس “الباعوض” الناقل للامراض وجراثيمها, وخاصة الملاريا. وفى تشريح الباعوض نجد انه يمر بمراحل مثل الفراشة, مرحلة الانسلاخ ( اى التحول الذي يحدث للباعوض او الناموس فى تركيبه وصفاته الفسيولوجية ), ويضع الناموس بيضاً ليتحول الى اليرقة ثم الى الطور الانتقالى ما بين اليرقة والحشرة الكاملة ثم مرحلة النضج الكامل . و انواع انثى الباعوض محددة فمنها انثي “الباعوض” التى تتغذى فقط على الدم ويوجد نوع اخر من انثي الباعوض التي تتغذى على الانواع الاخرى من الباعوض, وحجمة كبير ويسمى بـ ( توكسورينشيتس ) ولايلدغ الانسان. وعندما يصل هذا النوع الى النضج الكامل فانة يتغذى على رحيق النباتات . ويتغذي الباعوض “الناموس” علي الدم حيث انه ضروري لاكتمال نمو بيضه. ويفقس بيض البعوض فى اماكن متصله بالماء على ان تكون هادئة ومتوفرة فيها الحماية الكاملة.
تضع انثى الباعوض من 100 الى200 بيضة فى المرة الواحدة ويكون ذلك كل سبعة او عشرة ايام ويستغرق بيض الباعوض من ايام الى اشهر حتى يفقس. وبوجه عام اذا توافرت لحشرات الباعوض الظروف الملائمة من دفْ وحماية سيفقس فى خلال ايام قليلة جدا ولاتستمر الى اشهر . وبالنسبه للانواع الاخرى من بيض الناموس او الباعوض التى لاتفقس الا فى وجود وفرة من الماء, فيستغرق اشهر عديدة لمي يفقس ونجد هذا البيض ينتشر تواجده على سطح الماء ، المجارى المائية ، ضفاف التربة التى تلتقى مع المجارى المائية ، التربة الزراعية، الاشجار ، المستنقعات والبرك ( المياة العذبة او المالحة ) او فى الحاويات التى توجد بها بقايا للسوائل مثل الاطارات والعلب والاوانى المخصصة لشراب الطيور او الحيوانات . ولاتوجد لليرقات ارجل, ولدي يرقات الباعوض او يرقات الناموس زور كبير, وعريض فى الحجم مع الراس ومنطقة البطن ، وتفضل يرقات الناموس “الباعوض” الاماكن الهادئة والمياة الراكدة, ويشار اليها دائما باسم اللولبية وذلك نسبة الى حركتها فى الماء. وتتغذى يرقات الباعوض او الناموس على الكائنات الحية الصغيرة الهالكة, وتستغرق هذة المرحلة حوالى من 7 الى 10 ايام والتى تمر باربعة مراحل بعد ذلك يتساقط فيها اهاب اليرقة ( الشعر). وفى اخر مرحلة من مراحل سقوط الاهاب (تتحول الى خادرة مرحله مابين اليرقة والحشرة الكاملة)
والبعوضة فى هذة المرحلة متحركة لكنها غير قادرة على تغذية نفسها ويطلق عليها اسم الباعوضة ( المتذبذبة ) وذلك نسبة الى اختفائها فى الماء بسرعة عندما تشعر بوجود خطر يهددها, ثم ترجع للصعود على سطحة بعد ذلك ببطء وترجع للاتزان وبعد مرور 2 الى 3 ايام , وتتحول يرقة الباعوضة او الناموسة المهدبة الى حشرة كاملة لها اجنحة ويتراوح عمر الحشرة الكاملة التكوين (يختف من نوع الى اخر) فى خلال حرارة فصل الصيف لاتستطيع انثى الباعوض الحياة لاكثر من اسبوعين وتعيش ذكور الباعوض حياة اقصر من انثى الباعوض بوجة عام – والباعوض المكتمل او فى مراحل نموة يعتبر فريسة سهلة للعديد من الحيوانات والطيور ومنها الوطواط والاسماك و…..الخ .
غذاء الباعوض : يلجا الباعوض الى استخدام الرائحة والاستشعار الكيميائى لتحديد اماكن ومصادر غذائة للاقتراب منها وخير مثال على ذلك ثانى اكسيد الكربون الذى يخرجة الانسان والحيوان على حد سواء اثناء عملية الزفير, وهى نفس الوقت الاداة التى تستخدم عند صنع المواد الطاردة للحشرات لابعادها عن المصادر الخصبة لغذائها. ويوجد الباعوض المتخصص فى غذائة اى انة يعتمد على مصدر واحد بعينة للحصول على مادته الغذائية مثل (الطيور او الثدييات او الزواحف او البرمئيات ، كما توجد انواع من الباعوض تحصل على غذائها من اى مصدر من المصادر حسبما يتوافر امامها . اما النوع الثالث من الناموس او الباعوض يحصل على غذائة بشكل اساسى من الطيور خلال فصل الربيع ليتحول بعد ذلك الى الثدييات وبعض الانواع تنشط ليلا لتقوم بعملية اللدغ والبعض الاخر نهارا او عند شروق الشمس او غروبها